بواتينغ: لم أفقد الأمل بالعودة إلى منتخب ألمانيا

كشف جيروم بواتينغ، المتوج مع المنتخب الألماني لكرة القدم بلقب كأس العالم 2014 في البرازيل، أنه لم يفقد أمل العودة إلى المنتخب الألماني من جديد.

وكان المدافع بواتينغ (33 عاماً) فائضا عن حاجة بايرن ميونخ وانتقل إلى ليون الفرنسي مع نهاية الموسم الماضي، وكانت آخر مباراة له مع المنتخب الألماني في سبتمبر 2018 .

وقال بواتينغ في تصريحات لموقعي “سبوكس” و”جول” يوم الأربعاء :بالنسبة لي، سيكون أمرا لطيفا أن أرتدي القميص ذو النسر على الصدر مجددا، هانزي فليك هو بلا شك أفضل مدرب للمنتخب. إذا استدعاني ومنحني الفرصة، سأكون سعيدا للغاية بالطبع.

ولعب بواتينغ تحت قيادة فليك في بايرن ميونخ، وذكرت تقارير إعلامية على نطاق واسع أن فليك لم يكن سعيدا إزاء قرار النادي بالاستغناء عن لاعب قلب الدفاع بعد تقديم موسم جيد مع الفريق.

وأوضح بواتينغ :أعتقد أنني كنت أستحق بالتأكيد الاستدعاء للمنتخب عقب الموسم الذي قدمته مع بايرن، اتخذ الاتحاد الألماني قرارا في الأعوام الأخيرة بالتركيز على اللاعبين الأصغر سنا. هذا أمر طبيعي تماما وليس لدي مشكلة في ذلك على الإطلاق.

توخيل: عامل السن لا يؤثر على “الرجل الخارق”

بدأ نغولو كانتي أساسيا 25 مرة فقط في 53 مباراة لتشيلسي تحت قيادة توماس توخيل لكن المدرب الألماني أكد أن لاعب الوسط الفرنسي (30 عاما) لا يصيبه البطء رغم التقدم في السن ووصفه بأنه “رجل خارق”.

وغاب كانتي عن مباريات بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” وإصابة عضلية هذا الموسم وعجز عن دخول تشكيلة الفريق الإنجليزي منذ إصابته في الركبة خلال الفوز 4-صفر على يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا في نوفمبر الماضي.

وأبلغ توخيل الصحفيين قبل مواجهة زينيت سان بطرسبرغ: لا يوجد شعور لدنيا بأنه تقدم في السن وبشكل عام هو شخص حريص ويهتم بجسده ولا يخاطر، اعتقد أنه رجل خارق ويصنع الفارق وأي فريق في العالم يريده في وسط الملعب.

وأشار توخيل إلى أن معاناة كانتي بدنيا بسبب بعض الحوادث وليست بسبب مشاكل خطيرة.

وواصل: جهزناه بعد آخر إصابة. واجه حادثا وهذا قد يحدث، لا يتعلق الأمر بالعمر أو بحمل زائد بل بسبب احتكاك في مباراة ببساطة وبالطبع نفتقده كثيرا.

وتأهل تشيلسي بالفعل لأدوار خروج المهزوم بدوري الأبطال ويتساوى مع يوفنتوس في صدارة المجموعة الثامنة برصيد 12 نقطة.

إدوارد ميندي أفضل محترف سنغالي في الخارج

اختارت الرابطة الوطنية للصحافة الرياضية السنغالية إدوارد ميندي حارس مرمى تشيلسي الإنجليزي يوم الأربعاء كأفضل لاعب محترف خارج البلاد.

واحتل ميندي المركز الأوّل برصيد 321 نقطة، متقدماً على مهاجم ليفربول ساديو ماني (99 نقطة) ولاعب واتفورد إسماعيلا سار (61 نقطة).

وتوج ميندي مع تشيلسي بلقب دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبية في الموسم الماضي، كما فاز بجائزة أفضل حارس مرمى التّي تمنح من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وحافظ الحارس الدولي (29 عاماً) على نظافة شباكه في 16 مباراة في الدوري الممتاز الموسم الماضي، وسبع حتى الآن في الحالي.

وحلّ ميندي خلفاً للمهاجم ماني في سجل الفائزين بالجائزة التي تحمل اسم المهاجم الدولي السابق الراحل جول فرانسوا بوكاندي.

كلوب بعد إنجاز ليفربول التاريخي: أشعر بالفخر

أصبح ليفربول أول ناد إنجليزي يفوز بمبارياته الست في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد تغلبه 2-1 على ميلان يوم الثلاثاء، وهو إنجاز جعل مدربه يورغن كلوب “مليئا بالفخر”.

وألغى هدفان من محمد صلاح وديفوك أوريغي تقدم ميلان عبر فيكايو توموري في الشوط الأول وأكد تأهل ليفربول إلى الأدوار الإقصائية بالحد الأقصى البالغ 18 نقطة.

وقال كلوب: بصراحة لا أشعر بالفخر كثيرا في كرة القدم لأنني أتوقع حدوث أشياء جيدة في معظم الوقت. لكن هذه الليلة تجعلني مليئا بالفخر، إنها ليست جائزة الفوز بجميع المباريات الست) ولم نفز بأي شيء. كنت سأذهب إلى الدور التالي بأي حصيلة من النقاط ولكن 18 هي الأفضل ولذا فإننا نتقبل ذلك أيضا.

وأجرى المدرب الألماني ثمانية تغييرات على تشكيلته الأساسية وقال إنه شاهد “العديد من الأشياء الجيدة في كرة القدم” أمام ميلان.

وأضاف: في ظل كل هذه التغييرات، كان يتعين على اللاعبين أن يلعبوا بثقة كافية لإظهار مدى جودتهم.

ويستضيف ليفربول، صاحب المركز الثاني في الدوري الإنجليزي الممتاز، أستون فيلا يوم السبت القادم.

تن هاغ: لا أحد يريد مواجهة أياكس في ثمن النهائي

أكد إيريك تن هاغ مدرب أياكس أمستردام أنه لا يوجد منافس سيستمتع بمواجهة فريقه في دور 16 بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم عند سحب القرعة يوم الاثنين عقب فوز بطل هولندا في كل مبارياته الست بالمجموعة.

وحقق أياكس علامة النجاح الكاملة في المجموعة الثالثة بالفوز على أرضه 4-2 على سبورتنغ لشبونة يوم الثلاثاء وأصبح سيباستيان آلير ثاني لاعب بعد كريستيانو رونالدو (في موسم 2017-2018) يسجل في كل المباريات بدور المجموعات.

وبعد فوز ليفربول في كل مبارياته أيضا بمجموعته هذا الموسم قال الاتحاد الأوروبي “يويفا” إن عدد الفرق التي حققت العلامة الكاملة في تاريخ المسابقة بلغ تسعة فرق.

وأضاف تن هاغ: من الصعب الفوز في مباراة واحدة بالفعل، ناهيك عن ست مباريات متتالية” مؤكدا أنه لن يشاهد قرعة الدور المقبل، سنرى ما سيحدث ونعرف مقدما أن المواجهة القادمة ستكون صعبة لكننا نتحلى بالثقة.

وواص: ندرك أننا يمكننا تحقيق انجاز ما ولا يوجد فريق سيستمتع بمواجهة أياكس لكن يجب أن نلعب بأداء متقن في الدور المقبل.